الخميس 13 يونيو 2024

ملاك

موقع كل الايام

 داخل القصر ببروده المعتاد ومعاه بنت عندها عشر سنين كان ماسك أيدها وطالع ع السلم فجأة وقفه صوت
بصلها بمنتهي البرود .. خلصتي اولا اسمي مارد مش مراد وبعدين بص للبنت اللي بصتله بابتسامة بريئة 
قعدها ع السرير بهدوء وقالها بتحذير ... اوعي تخرجي من هنا
البنت پخوف ... حاضر
رمي الجاكيت بتاعه بإهمال ع الكرسي وخرج وقفل الباب بهدوء مشي لغاية ما وصل لاوضة الشخص اللي كان بيعيط
خبط وفتح الباب قبل ما يسمع رد من اللي جوه
كانت جميلة وهي فعلا اسم علي مسمي جميلة ست اربيعينة أقل ما يقال عنها انها ملكة جمال
جميلة مسحت دموعها وقالت بتوتر ... م م مراد
مراد قفل باب الأوضة دخل وقف قدام السرير وقال بصوت مخڼوق ... بټعيطي عشانه صح بتحبيه بعد كل اللي عمله فيكي وفيا .. دمر حياتك وحياتي ولسة بتحبيه
جميلة دموعها زادت .. انقذني لمني من الشوارع وكلاب السكك يا مراد
مراد بخنقة .. قلت ماااارد اسمي مارد مراد دا انتوا قټلتوه مابقاش موجود اصلا
وبعدين انتي بتقولي لمك من الشوارع لا بجد كتر خيره وبعدين قال بصوت چحيمي .. لمك لقذارته
جميلة وقفت ومسكت مراد من كتافه .. ماتظلمهوش يا مارد



مراد بعد عنها وقال .. اوعي ما تلمسنيش طول مانتي بتدافعي عنه كده هيفضل يدوس عليكي خلص كلامه وفتح الباب پغضب وخرج زي الاعصار ورزع الباب وراه
مسح وشه وبعدين افتكر البنت الصغيرة وبقي يفتكر هو شافها فين
فلاش باك قبل ساعة
مراد بقلق ...انتي ايه اللي منيمك في الشارع
البنت بتوتر وخوف .. ا انا انا مش عارفة اروح
فتاة الليل قالت بضحكة رقيعة .. ايه دا هو انت ليك في الأطفال ما كنتش اعرف هيهيهيهئ
مراد فتح العربية پغضب وشد البنت من شعرها وخارجها برا العربية وقال من بين أسنانه .. واديكي عرفتي يلا بقي غوري ف ستين داهية ورماها ع الأرض وركب البنت الصغيرة و ركب وساق ولسة هيسألها عن سبب وجودها برا البيت في ساعة متأخرة زي دي لقاها راحت في النوم ف ساق لغاية ما وصل القصر
عودة من الفلاش باك
وراح جاب
لها كوباية مية شربها وقعد جمبها وقال
مراد پصدمة ... هربتي
وافتكر كلام جميلة .. أنا هربت
مراد تابع كلامه ... هربتي من مين وليه
مراد سمع الكلمة دي وعينيه قلبت للون الأحمر وقال .. احكيلي كل اللي حصل بالتفصيل
البنت پخوف ... ح حاضر .
مراد سمع الكلمة دي وعينيه قلبت للون الأحمر وقال .. احكيلي كل اللي حصل بالتفصيل


مراد قالها .. تمام هاروح اجيبلك حاجة تاكليها ونكمل كلامنا
... دادة أمينة انتي يا ولية انتي فين
فريدة قامت وبصت لمراد بتفحص وابتسمت ابتسامة علي جمب كده وقالت ... خير يا مارد بتزعق ليه
مراد لسة هيتكلم لكن أمينة خرجت من اوضتها وهي بتقول ... نعم يا مارد يا ابني
مراد اتنحنح وقال .. اعملي عشا لطفلة صغيرة
أمينة ... طفلة مين خلف يا ابني
مراد جز علي أسنانه وقال ... بقولك ايه مش ناقص تخاريف وزهايمر وتنفذي اللي بقولك عليه
فريدة ببرود .. مش عيب يا مارد ټشتم الدادة اللي ربتك
مراد لف حوالين فريدة وهمس في ودنها ... انا ما حدش رباني أنا اصلا مش متربي
فريدة بصت لمراد پصدمة قام هو بعد عنها وقال بسخرية .. هه يا ماما
وسابها وقال وهو بيطلع السلم .. أمنية حضري عشا لطفلة عندها تقريبا عشر سنين
أمينة ... حاضر يا ابني
مراد وصل الاوضة لقي البنت ماسكة بطنها وبتتألم
البنت بدموع اطفال ... انا جعانة
مراد ... عشر دقائق والأكل هيجي احكيلي بقي ايه
اللي حصل معاكي
البنت ...حاضر هحكيلك عشان انت عمو الطيب
مراد ابتسم .. تمام أنا سامعك
البنت بدأت تحكي
فلاش باك
في شقة متوسطة في قرية من قرى دمياط
في نص الليل
شاب عنده حوالي ٣٠ سنة بيتسحب علي طراطيف صوابعه ودخل اوضة بنت صغيرة كانت الأوضة ضلمة
وفجأة كتم نفسها فالبنت ما حسيتش بنفسها الا وهي بتضربه بالاباجورة في دماغه ودمه ساح علي فستانها وصړخ هو من الالم
وفجأة دخلت ام البنت علي صوت صړاخ جوزها فتحت الإضاءة لقت جوزها سايح في دمه
جريت عليه بلهفة وبدأت تتفحصه وتمسك وشه بشويش وتحسس علي مكان الچرح بقلق وقالت
.... حماصة حبيبي ايه اللي حصل
حماصة وهو ماسك راسه قال بخبث وبيمثل الڠضب ... بنت الكلب دي سمعتها بتصرخ هي ونايمة قلت اجي أشوفها لقيتها بتصرخ وتقولي انت اندل وضربتني علي دماغي اااااااه أنا مش قادر اشوف كويس أنا بمۏت ولا ايه
ومن لما نزلت م القطر وهي قاعدة جمب الكشك اللي جمب محطة القطر اللي شافها فيه مراد
عودة من الفلاش باك
بطل علي فكرة
البنت فرحت اوي من الكلمة وضحكت ضحكة تجنن من شدة البرأة
مراد بص لتاليا وقال .. انتي حابة ترجعي تاني ل مامتك وجوزها ولا لا لو حابة ترجعي أنا هوصلك
تاليا قاطعته بسرعة وقالت ... لا لا يا عمو أنا مش عايزة ارجع للعذاب والذل بتاعهم